الرئيسية / رياضة / كل ما تريد معرفته عن مايسترو الخضر الجديد رامز زروقي!

كل ما تريد معرفته عن مايسترو الخضر الجديد رامز زروقي!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ رامز زروقي
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ بمجرد نهاية مباراة بوركينافسو والتي جرت في ملعب مراكش بالمغرب وفي اطار تصفيات كأس العالم قطر 2022، ضجت مواقع التواصل الإجتماعي الجزائرية بصور اللاعب رامز زروقي مع تعليقات واشادات مختلفة به وبأدائه الرائع في المباراة، وهناك حتى ممن ذهب إلى أن اللاعب قد جنب الخضر كارثة كادت تقع على يد لاعبي بوركينافاسو.

جريدة الشروق اليومي الجزائرية خصصت للاعب مقالا تعريفيا ناعتة إياه بطارق قلوب الجزائريين التي دخلها دون استئذان، حيث لم يكن أحد يتوقع بأن يتمكن ذلك الشاب الخجول القادم من الأراضي المنخفضة الهولندية، وفي ظرف وجيز للغاية بأن يصبح أحد الركائز المهمة والأساسية داخل كتيبة الخضر، وتحت قيادة مدرب متطلب للغاية وصارم لأبعد الحدود اسمه جمال بلماضي، لكن زروقي رامز العربي تمكن من رفع التحدي، وأبان منذ أول ظهور له أمام المنتخب الزامبي على أنه رقم صعب في المعادلة وسيقول كلمته مع مرور الوقت.

وبهذا تكون قد تحققت نبوءة بلماضي الذي أكد خلال مناسبات وتصريحات متكررة بأننا لم نشاهد بعد النسخة الأفضل من هذه الجوهرة النادرة، ومع توالي المباريات، واكتسابه خبرة أكبر، وتعوده على أجواء المنتخب الوطني أفصح خريج مدرسة أياكس أمستردام الهولندية العريقة عن ما في جعبته من فنيات وإمكانيات تجلت بشكل واضح خلال مباراة الخضر التي لعبت الخميس بملعب مراكش أمام بوركينافاسو في إطار الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم قطر 2022، فقد أجمع المتابعون لتلك الموقعة الكبيرة والصعبة على أن زروقي كان الأحسن فوق أرضية الميدان، فبالرغم من تراجع مستوى خط الوسط، إلا أن رامز حافظ على نسقه وتوهجه، إذ ساهم إلى حد بعيد في الحد من خطورة وسرعة الخيول البوركينابية، وظهر صاحب 22 بمستوى راق للغاية جعله محل إشادة وتقدير الجميع.

الناخب الوطني بلماضي يصنف هذه الجوهرة النادرة ضمن خانة الأسماء الكبيرة مستقبلا، والمتتبعون يرونه مشروعا لأن يصبح أحد الأسماء الكبيرة التي مرت عبر تاريخ محاربي الصحراء، خاصة إذا ما واصل التطوّر بنفس الوتيرة، وله كل المؤهلات لذلك، بما أنه معروف بانضباطه داخل وخارج أرضية الميدان، كما أنه يعمل وسط محيط نظيف للغاية، وهي أمور مهمة للغاية بالنسبة لأي لاعب بغية التطور أكثر، والوصول إلى مستوى أعلى.

وصول زروقي لأبواب المنتخب الوطني وهو في أوج قوته، وبنجوم كبار ينشطون تحت ألوان أعرق وأكبر الأندية الأوروبية لم يكن بالأمر الهين، بل إن ذلك جاء بمثابرة واجتهاد وتصميم نال إعجاب جمال بلماضي الذي أخرجه من الظل إلى عالم الأضواء والأنوار.

ولد رامز زروقي في 26 ماي 1998 بمدينة أمسترام الهولندية، وهو من أصول تعود لمدينة سيدي بلعباس بما أن والده ينحدر من هناك، حيث تزوّج بفتاة هولندية لتكون ثمرة هذا القران جوهرة ثمينة تشق طريقها في صمت نحو النجومية، وتدرّج اللاعب في أول مشواره الكروي مع الفئات العمرية لإحدى أكبر المدارس على مستوى أوروبا والعالم وهي أجاكس أمستردام، ثم لفت انتباه وأنظار مسيري فريق تفينتي أنشخيدة الناشط هو الآخر في الدوري الممتاز الهولندي، وتعاقدوا معه صيف 2017، ليحمل قميص الفريق الثاني خلال 48 مباراة، أبان فيها رامز عن علو كعبه، وهذا ما دفع مدرب الفريق الأول إلى منحه فرصة الظهور مع الأكابر سنة 2019، واستطاع أن يفرض نفسه وبقوة ضمن التشكيلة الأساسية، علما وأن زروقي خاض الموسم الماضي 24 مباراة منها 16 كأساسي، وقدم تمريرة حاسمة واحدة، لكن دخوله هذا الموسم كان أفضل بكثير، وأظهر وجها قويا عبر المواجهات التحضيرية الصيفية وحتى الرسمية، حيث وقع على عديد الأهداف، علما وأن ابن الجزائر يرتبط بعقد يمتد لغاية 2023 مع تفينتي، لكنه بات مؤخرا محل اهتمام عدة فرق معروفة على غرار توتنهام الانجليزي.

المصدر: الشروق الجزائرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *