الرئيسية / منوعات / الجزائر ستجني مداخيل كبيرة مع ارتفاع أسعار الغاز!.

الجزائر ستجني مداخيل كبيرة مع ارتفاع أسعار الغاز!.

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ يبدوا أن انتعاشة كبيرة سيعرفها الاقتصاد الجزائري عقب مؤشرات التفاؤل التي تبث حول المداخيل النسبية لسونطراك وزيادة الطلب الكبير على الغاز الطبيعي في الأسواق العالمية وهو طلب سيبقى مرتفعا لفترة أطول، هذا وتتجه أسعار الغاز في أوربا للبقاء في مستويات قياسية حتى الربيع القادم على الأقل، ما سيمكن الشركة الوطنية للمحروقات “سوناطراك”، من مداخيل إضافية بالنظر لكون الحصة الأكبر من مبيعاتها تسوق في القارة العجوز، وضخ الغاز بأقصى طاقتها نظرا لمستوى الأسعار المغري جدا.

في السياق، توقع “بنك أمريكا” أن تبقى أسعار الغاز مرتفعة في أوروبا بنحو 30 بالمائة في سبتمبر الجاري، و7 بالمائة في أكتوبر المقبل، في حين رأى خبراء أسبان حسب وسائل إعلام محلية أن المنحى التصاعدي للأسعار سيتواصل إلى غاية الربيع المقبل على أقل تقدير.

وفي مؤشر الغاز الهولندي “تي.تي.أف-TTF” الذي يعتبر مرجعيا للقارة الأوروبية، فقد بلغ سعر 1 ميغاواط/ ساعة 79 أورو، وهو رقم قياسي لم يسبق أن وصلت إليه أسعار هذه المادة في أوروبا، في حين كانت الأسعار قبل أيام فقط فوق 50 أورو لكل واحد ميغاواط/ ساعة.

وحسب متابعين للسوق الغازية في أوروبا، فإن روسيا تريد تركيع القارة العجوز لقبول شروط تشغيل أنبوب الغاز “الشمالي الثاني NORTH STREAM 2″، من خلال إحداث ندرة في الغاز قبيل حلول فصل الشتاء.

وتؤشر هذه التطورات على أن الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك، التي تسوق معظم إنتاجها من الغاز إلى القارة الأوروبية، ستجني مداخيل قياسية إضافية على الأقل حتى الربيع القادم، وهي مداخيل ستعوض نوعا ما الخسائر التي تكبدتها الشركة خلال عام 2020 حين تقلصت المبيعات ومعها الأسعار بسبب الإغلاق الاقتصادي في أوروبا جراء جائحة كورونا.

في هذا السياق، يرى المحلل والخبير النفطي والغازي الجزائري لدى بورصة ستوكهولم السويدية، نور الدين لغليل، أن أسعار الغاز ستبقى مرتفعة في القارة الأوروبية لسببين رئيسين.

السبب الأول حسب نور الدين لغليل يتمثل في كون ارتفاع أسعار هذه المادة كانت خارج موسم البرد وفصل الشتاء، لأن العادة جرت بأن ترتفع الأسعار بشكل دوري موسمي عند حلول فصل الشتاء، لكن هذه المرة الأسعار حسبه ارتفعت في عز فصل الصيف، ولذلك من المستبعد جدا أن تنخفض في فصل الشتاء.

والسبب الثاني حسبه هو أن هناك طلبا أعلى من العرض ويفوقه بكثير، فيما يتعلق بالغاز في أوروبا وعدة مناطق من العالم، ولذلك بلغت الأسعار مستويات قياسية ومن المنتظر ان تستمر في هذا المنحى لعدة أشهر على الأرجح حتى مارس المقبل.

وشدد خبير بوصة ستوكهولم بالسويد، نور الدين لغليل، على أن سوناطراك أمام فرصة تاريخية لتحصل مداخيل قياسية بالنظر للمستويات المرتفعة جدا للغاز، سواء بالنسبة للغاز الطبيعي أو الغاز المسال “جي.أن.أل”، موضحا أن سوناطراك يجب أن تضخ الغاز بأقصى طاقتها نحو أوروبا في هذا الظرف بالنظر للأسعار المغرية جدا.

المصدر: الشروق اليومي الجزائرية.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *