الرئيسية / سياسة / بعد تكتم مغربي: الإعلام الدولي يوثق لأول مرة معـ.ـارك الكركرات!

بعد تكتم مغربي: الإعلام الدولي يوثق لأول مرة معـ.ـارك الكركرات!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ بعد أشهر من تكتم المغرب وإعلامه، نشر إعلاميون دوليون صورا للمعارك الدائرة بمنطقة الكركرات لأول مرة بعد تكتم النظام المغربي وإعلامه على وجود عمليات عسكرية بالمنطقة، ونقل الإعلامي الإسباني بابلو غوماز بريبينا على صفحته الرسمية عبر موقع فيسبوك صورا لتوغل الوفد الإعلامي داخل المنطقة وقال “نحن في المنطقة العسكرية السادسة بالصحراء الغربية، قريبون جدًا من الجدار الذي يفصل بين الأراضي التي يحتلها المغرب وما يسميه الصحراويون المنطقة المحررة”.

وأضاف “تمكنا من التحقق من البعد الحقيقي للصراع من منظور الشخص الأول، وهذه هي المرة الأولى التي يصل فيها وفد دولي إلى هذه المنطقة منذ وقف إطلاق النار قبل عام”، وكشف الإعلامي الاسباني أن هنالك إطلاق نار بالمنطقة قائلا “رأينا إطلاق نار من عيار كبير على الجانب والآخر على الحائط، وهذا يتعارض مع رواية المملكة المغربية التي تنكر وجود نزاع مسلح والتي شجعت على فرض حظر على المعلومات حتى لا تعرف حقيقة ما يحدث هنا، ودعا المجتمع الدولي وعلى وجه الخصوص الحكومة الإسبانية إلى التحرك قائلا “إن الصراع يتصاعد وإذا لم يفعل أحد شيئًا فقد نواجه قريبًا مأساة إنسانية كبيرة”.

الكركرات: المغرب يشكو للبعثة الأممية من هجمات ومحاولات تسلل للصحراويين، وكان تقرير للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي قدمه لمجلس الأمن، قد كشف أنه تلقى إحصاءات من الجيش المغربي تفيد بوقوع أكثر من ألف حادثة إطلاق نار بمحيط منطقة الكركرات وكذا 22 محاولة تسلل للجيش الصحراوي في الجدار الرملي، وذلك بعد أشهر من تكتم الرباط وإعلامها على وجود نزاع مسلح.

وورد في التقرير “بين 13 نوفمبر 2020 و 31 أوت 2021 أبلغ الجيش الملكي المغربي عن 1099 حادثة إطلاق نار من مسافة على وحداته في أو بالقرب من الساتر الترابي تركز 83 في المائة منها في المحبس، وحسب نفس المصدر: أبلغ الجيش الملكي المغربي أيضا لبعثة الأمم المتحدة عن 22 “محاولات تسلل” في الجدار الرملي و 724 رحلة استطلاعية بواسطة طائرات بدون طيار تديرها جبهة البوليساريو أبلغ عن 88 في المائة منها في منطقتي محبس وأوسرد.

وأوضح إنه: من خلال تحليل صور الأقمار الصناعية حددت بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية المواقع التي بدا أنها حفر ارتطام ناجمة عن نيران المدفعية على جانبي الساتر الترابي ولم يتسن لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية القيام بالتحقق الميداني بسبب الوضع الأمني”.

وأكدت النانة لبات الرشيد، مستشارة الرئيس الصحراوي التي نشرت أجزاء من التقرير، إن “المغرب لا يتحدث عن الحرب في الصحراء الغربية، لكنه يشكو منها لبعثة الأمم المتحدة”، وأوضحت إن “تقرير الأمين العام للأمم المتحدة غوتيرس يكشف ما يعانيه الاحتلال المغربي منذ شهور جراء ضربات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، وهذه ترجمة للفقرة السابعة والثلاثين من التقرير الأممي”.

تعليق واحد

  1. يجد الانسان نفسه في تأويلات بشعة.
    ماذا تنتضر الامم المتحده في حل هذا النزاع.
    شراء الذمم ينادي بأعلى صوت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *