الرئيسية / سياسة / وزير الداخلية الفرنسي: رفضنا 10 آلاف طلب تأشيرة جزائرية!

وزير الداخلية الفرنسي: رفضنا 10 آلاف طلب تأشيرة جزائرية!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، الخميس، إن بلاده رفضت نصف طلبات التأشيرة للرعايا الجزائريين وكذا من دول مغاربية أخرى، منذ قرار تشديد إجراءات منح التأشيرات لمواطني هذه الدول. وأكد دارمانان في حوار مع إذاعة أوروبا 1 الفرنسية، إنه خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2021، تم بالنسبة للجزائر منح 23 ألف تأشيرة ورفض 10 آلاف طلب أي ما معدله 31 بالمائة من الملفات رفضت.

واوضح إنه منذ صدور قرار تشديد منح التأشيرات لرعايا الدول المغاربية، خلال شهر سبتمبر الماضي، تم بالنسبة للجزائر منح 12 ألف تأشيرة ورفض 11 طلب آخر أي ما يمثل النصف. وحسب نفس المسؤول فإن الملفات المقبولة تخص أصحاب المهمات الاقتصادية مثل المستثمرين، وأن نفس النسبة سجلت أيضا بالنسبة للدول المغاربية الأخرى مثل تونس والمغرب.

هل أخرجت الحكومة الفرنسية ورقة الهجرة لابتزاز الجزائر؟ ومطلع أكتوبر 2021، نقلت وسائل إعلام فرنسية تعليمات لوزير الداخلية جيرالد دارمانان تأمر بطرد الجزائريين المتورطين في أعمال تخل بالنظام العام وسحب تصاريح إقامتهم، دون الأخذ بعين الإعتبار اتفاقية الهجرة الثنائية لعام 1968.

وحسب ما نقلته يومية “لوباريزيان” فقد طالب دارمانان خلال اجتماعه برؤساء الدوائر لمناقشة الهجرة غير الشرعية والتطرف، التعجيل بسحب أوراق الإقامة للجزائريين المتورطين في أعمال شعب أو ارهاب، دون الأخذ بعين الاعتبار ما إذا كان المعني مستفيد أم لا من اتفاقية عام 1968 الموقعة بين البلدين.

وأكد المصدر ذاته أن دارمانان أمر رؤساء الدوائر بعدم الأخد بعين الاعتبار مدى استفادة الجزائريين من مضامين اتفاقية 1968 القاضية بحرية التنقل بين الجزائر وفرنسا. وقال وزير الداخلية الفرنسي حسب ما نقلته الجريدة عن أحد الشهود مخاطبا رؤساء الدوائر “خاطروا حتى لو نقضت المحاكم قراراتكم فيما بعد”.

وفي هذا الصدد أكد المقربون من دارمانان عدم رغبة هذا الأخير في التصعيد مع الجزائر، أو إضافة أزمة على الأزمة الحالية، لكن “لوباريزيان” علقت على الأمر قائلة أنه تحدث أمام 150 شخصا وكان يعلم أن هذا القرار سيتسرب، وهو ما اعتبرته ورقة ضغط جديدة ضد الجزائر في ملف الهجرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *