الرئيسية / تعليم / حقيقة تعرض صاحبة أعلى معدل بكالوريا للتعنيف داخل الإقامة الجامعية!

حقيقة تعرض صاحبة أعلى معدل بكالوريا للتعنيف داخل الإقامة الجامعية!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ردت إدارة الإقامة الجامعية للبنات العالية، ليلة أمس الثلاثاء، في بيان لها، على ما تم تداوله في بعض صفحات وسائل التواصل الاجتماعي. حول تعرض صاحبة أعلى معدل في البكالوريا، شعيب آية وصال، إلى التعنيف داخل الإقامة الجامعية.

وجاء في البيان إن ما تم تداوله معلومات مغلوطة ومضللة بشأن الطالبة شعيب وصال اية شهيناز. التي تزعم والدتها تعرضها للتنمر من قبل زميلاتها في الغرفة ومن إدارة الإقامة الجامعية ” العالية” على حد السواء. وارتأت إدارة الحي الجامعي تنوير الرأي العام بحقيقة وضعية الطالبة و ظروف إقامتها الحالية، مستغربة ما تروج له والدتها.

ولفتت إدارة الحي الجامعي أنه ومع انطلاق العام الجامعي تم استقبال الطالبة رفقة والدتها في احسن الظروف. وكما جرت العادة اقترحت عليهما الإدارة منح الطالبة سكنا فرديا يوفر لها جميع وسائل الراحة ويساعدها على مواصلة تألقها.

غير أن الاقتراح قوبل بالرفض من قبل الوالدة مبررة ذلك بحاجة ابنتها إلى رفقة و زمالة. فكان لها ذلك وهي من قامت باختيار الغرفة ومن تقاسمها معها المتحصلة على معدل 18.33بشهادة البكالوريا سنة رابعة حاليا. بالمدرسة العليا للإعلام الآلي.

ولم يمض وقت طويل حتى تلقت إدارة الحي الجامعي شكوى رسمية من قبل هذه الزميلة. رافضة الإفصاح عن فحواها احتراما لخصوصية الطالبة وباعتبار المسألة شخصية. وعلى إثر ذلك تم استدعاء الطالبة للاستماع لوجهة نظرها غير أنها لم تحضر أبدا للادارة.

وفندت إدارة الحي الجامعي تصرف الوالدة وأقوالها، والادعاءات الكاذبة الموجهة إليها على مواقع التواصل الاجتماعي. لاسيما التشهير الذي من شأنه المساس بسمعة الحرم الجامعي والقائمين عليه. فيما تواصل الإدارة التحقيق في حيثيات هذه الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *