الرئيسية / فنون / إعجابا بشخصيته: الألمان يناشدون الرئيس تبون إنجاز فليم الأمير عبد القادر!

إعجابا بشخصيته: الألمان يناشدون الرئيس تبون إنجاز فليم الأمير عبد القادر!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ تتجه الجزائر إلى اختيار شريك ألماني، لإنتاج فيلم الأمير عبد القادر، حيث استقبلت السفارة الجزائرية في برلين وفدا من مؤسسة تيڤيا الألمانية الخاصة، لدعم المشاريع الصغيرة والإنتاج الدرامي، برئاسة المؤرخة الألمانية القديرة، غابريلا سبيريل، حيث وجهت رسالة إلى الرئيس، عبد المجيد تبون، بخصوص هذا العمل.

الاستقبال جرى، الخميس، في مقر السفارة الجزائرية في برلين، واستغرق قرابة ساعتين من الزمن، بحضور كادر السفارة وأعضاء المؤسسة الألمانية.

وبحسب ما توفر لـ”الشروق” من معلومات، فقد تناول الاجتماع العرض الذي تقدمت به المؤسسة الألمانية، الذي شمل الجانب التقني والفني، الكفيل بإنجاح هذا المشروع، حيث أبدت الممثلة الألمانية الشهيرة ناديا هال، حائزة عدة جوائز، رغبتها في لعب أحد الأدوار بالمجان في هذا العمل، نظرا إلى ما تحمل شخصية الأمير عبد القادر من بعد عالمي إنساني. كما ينتظر أن يكون للمؤرخة ألمانية، غابريلا سبيريل، دور مهم في المشروع.

وطبقا لما جاء في محضر الاجتماع، الذي جمع الوفد الألماني بنظيره الجزائري، ينتظر أن يجتمع الفريق الألماني بمسؤولين جزائريين ذوي علاقة بمشروع فيلم الأمير، للنظر في إمكانية الاتفاق حول استكمال العمل. وأبرز البيان سبب اهتمام الألمان بتجسيد فيلم الأمير، نظرا إلى “البعد الإنساني للأمير عبد القادر، وخاصة في قضية تحرير الأسرى والدفاع عن حقوق الإنسان والسعي لنشر قيم التسامح، ما يجعله رمزا إنسانيا يستحق فيلما عالميا”.

ومن شأن المبادرة الألمانية، لإنجاز فيلم الأمير، أن تقطع الطريق أمام المحاولات “المحلية”، للاستحواذ على المشروع، الذي سبق أن كان ضحية فساد وسوء تسيير، انتهى بتضييع قرابة 200 مليار، دون تصوير لقطة واحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *