الرئيسية / سياسة / صفقة الصفر (0) قمح فرنسي: الجزائر تستورد 390 ألف طن من القمح مقابل 198 مليون دولار وفرنسا خارج الحسابات!

صفقة الصفر (0) قمح فرنسي: الجزائر تستورد 390 ألف طن من القمح مقابل 198 مليون دولار وفرنسا خارج الحسابات!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ في صفقة وصفت بالضخمة والمهمة، نظرا لحجمها ولغيات فرنسا خصوصا عنها، ستقتني الجزائر قرابة أربعمائة ألف طن من القمح الصلب بعد إعلانها عن صفقة دولية فازت بها أربع دول وأقصِيت منها فرنسا، سيتم استلامها شهر فيفري من العام الداخل.

بعد مفاوضات ماراطونية استغرقت يومين كاملين وانتهت في ساعات متأخرة من ليلة الأربعاء إلى الخميس، تمكنت أربع دول وهي كندا وإيطاليا واستراليا والمكسيك من الظفر بصفقة دولية لتموين الجزائر بثلاثمائة وتسعين ألف طن من القمح الصلب.وسيتم استلام هذه الكمية شهر فيفري من عام ألفين واثنان وعشرين.

وقالت مصادر رسمية على دراية بالملف، بأن استئناف الجزائر لعمليات استيراد هذا النوع من الحبوب بعدما كانت تعرف البلاد اكتفاء ذاتيا، كان بسبب حالة الجفاف التي ضربت البلاد في السنوات الأخيرة خاصة بالمناطق الشرقية والوسطى، وأكدت على أن عملية الاستيراد القادمة قد رصِد لها غلافا ماليا قدر بمائة وثمانية وتسعين مليون دولار.

ولهذا السبب غاب اسم روسيا عن قائمة الدول الفائزة بالصفقة. وفي ردها على سؤال دار حول غياب روسيا من قائمة الدول الفائزة بالصفقة، قالت المصادر إن هذا البلد يشتهر بزراعة القمح اللين أكثر من الصلب. أما فرنسا فقد شاركت في الصفقة من أجل تموين الجزائر بنوع الحبوب المطلوبة لكن الحظ لم يكن حليفها وبالتالي أقصِيت. وأشارت إلى أن أسباب تحديد شهر فيفري لاستلام كمية ثلاثمائة وتسعين ألف طن من القمح الصلب، تكمن في كثرة الطلب على المنتوج في هذه الفترة التي تسبق شهر رمضان الفضيل من أجل استعماله في صناعة الحلويات التقليدية مثل “القلب اللوز” وغيرها.

إلى ذلك، ستشرع الجزائر في استلام أولى الكميات من القمح اللين الخاص بالصفقة المعلن عنها نهاية شهر أكتوبر من دولة روسيا والتي تزيد عن خمسمائة ألف طن، خلال الأيام القليلة القادمة، حيث فاز هذا البلد بالصفقة بعد إجراء السلطات الجزائرية تعديلات على دفتر شروطها تسببت في إزاحة الممون رقم واحد الذي كان يسيطر على بطون الجزائريين ممثلا في فرنسا التي تراجعت حصته من ستة وخمسين إلى مادون أربعة وعشرين من المائة ويترك المجال لنظيره الروسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *