الرئيسية / سياسة / شباب المغرب يفرّ إلى مليلية الأسبانية لتفادي المشاركة في حرب في الصحراء الغربية!

شباب المغرب يفرّ إلى مليلية الأسبانية لتفادي المشاركة في حرب في الصحراء الغربية!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ لجأ عشرات الشباب المغربيين بشكل غير قانوني الى مدينة مليلية الاسبانية من اجل تفادي الالتحاق بالخدمة العسكرية لكونهم لا يريدون المشاركة في الحرب الدائرة في الصحراء الغربية، حسبما نقلته وسائل اعلام اسبانية.

وأوضحت اليومية الاسبانية لاراثون، أن مصالح الأمن بمدينة ميليلية الاسبانية قد واجهت يوم الاربعاء الماضي تدفقا كبيرا لمهاجرين من نوع خاص، مؤكدة ان 80 شابا مغربيا “تتراوح اعمارهم بين 17 و 20 سنة”، قد تسلقوا الجدار الفاصل بين مدينة مليلية والمغرب.

واوضحت ذات الوسيلة الإعلامية نقلا عن مصادر بمدينة مليلية ان هؤلاء المهاجرين هم من الشباب المدعوون للخدمة الوطنية في الجيش المغربي وكان من المتوقع ان يلتحقوا بصفوف القوات العسكرية الملكية في سنة 2022، لمدة 12 شهرا. وتابعت اليومية الاسبانية، ان 14 شابا قد تمكنوا من الدخول الى المدينة، اما الافراد الاخرون من المجموعة فقد صدتهم مصالح الامن.

وكانت الحكومة المغربية قد الغت الخدمة العسكرية الالزامية في سنة 2006، الا انها اعادتها ابتداء من سنة 2018 بالنظر الى نقص المتطوعين الراغبين في الالتحاق بصفوف الجيش. وفي سنة 2020، توقف التجنيد الاجباري بسبب وباء كوفيد-19، و في 13 ديسمبر من سنة 2021، انطلقت عملية احصاء المجندين المستقبليين البالغ عددهم 20.000، في المغرب من اجل استئناف الخدمة العسكرية في سنة 2022، لكن “يبدو ان جزء من الشباب الذين تتراوح اعمارهم بين 19 و25، لا يرغبون في الالتحاق بالثكنات”.

اما السبب في هذا الرفض فراجع -حسبما اكده لوكالة سبوتنيك للأنباء، بشير محمد لحسن، استاذ علوم الاتصال، مختص في المسائل الافريقية بجامعة اشبيلية، الى كون دفعة 2022 ستكون الاولى التي يتم ارسالها للمشاركة في الحرب الدائرة بالصحراء الغربية، منذ سنوات الثمانينات. وتابع يقول ان “عديد الشباب المغربيين لا يريدون المشاركة في نزاع الصحراء الغربية” الدائر بين الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وجيش الاحتلال المغربي.

كما اكد ذات الاكاديمي بالقول “اعتقد ان البعض غير مقتنعين بهذه الحرب، اما البعض الاخر فلا يريدون ان تزهق ارواحهم او يجرحون في القصف اليومي للجيش الصحراوي، و من الواضح ان خط الجبهة بالصحراء الغربية، ليس مكانا يستهوي الشباب سيما ان السلطات المغربية تفرض على عائلات العسكريين و الصحافة صمتا مطبقا حول ما يجري على خطوط الجبهة”.

ويرى استاذ جامعة اشبيلية ان “الظروف السائدة داخل الجيش جد صعبة و هي اكثر قساوة في الوحدات المتواجدة على مستوى الجدار الفاصل”. مؤكدا انه لا يوجد حتى الان اي رد فعل رسمي من السلطات الاسبانية سواء بمليلية او في مدريد مضيفا ان “الامر يتعلق بظاهرة جديدة”. وخلص في الاخير الى التأكيد بان “هؤلاء الشباب المغربيين يأملون بالتأكيد بان رفض الالتحاق بالخدمة العسكرية سيكون مبررا مقبولا لدى الادارة الاسبانية من اجل الحصول على حق اللجوء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *