الرئيسية / سياسة / الاحتلال المغربي يصر على جلوس الجزائر وموريتانيا على طاولة التفاوض!

الاحتلال المغربي يصر على جلوس الجزائر وموريتانيا على طاولة التفاوض!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­


­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ في خرجة من خرجاته الغريبة أكد المغرب الخميس، بمناسبة زيارة المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا استعدادها لاستئناف المفاوضات حول نزاع الصحراء الغربية لكن وفق ما يسمى المائدة المستديرة بمشاركة جبهة البوليساريو وموريتانيا والجزائر.

وأفاد بيان للخارجية المغربية إن الوفد المغربي جدد خلال المباحثات التأكيد على أُسس الموقف المغربي بإلتزام المغرب باستئناف العملية السياسية تحت الرعاية الحصرية لهيئة الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي على أساس المبادرة المغربية للحكم الذاتي، وفي إطار مسلسل الموائد المستديرة، وبحضور الأطراف الأربعة في إشارة إلى البوليساريو والجزائر وموريتانيا.

وتحاول الرباط في كل مرة القفز على مهمة دي ميستورا والبعثة الأممية، وهي تهيئة الظروف لتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي وليس فرض مبادرة الحكم الذاتي وإقحام دول جوار في نزاع بين طرفين معروفين.

وتكرر قرارات مجلس الأمن حول الصحراء الغربية، في كل مرة دعوة “الطرفين إلى استئناف المفاوضات تحت رعاية الأمين العام دون شروط مسبقة وبحسن نية، مع مراعاة الجهود المبذولة منذ عام 2006 والتطورات اللاحقة بهدف تحقيق حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين، يتيح لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره في سياق الترتيبات المتوافقة مع مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة”.

وكانت الجزائر قد أعلنت سابقا إن الموائد المستديرة حول النزاع قد ولى وقتها بحكم أنها استغلت من قبل النظام المغربي للتهرب من الطريق الواضح للحل وهو التفاوض مع البوليساريو على حل للنزاع يسمح بتقرير مصير الصحراويين، وتحويل النقاش نحو إقحام الجزائر وموريتانيا كطرفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *