الرئيسية / سياسة / دبلوماسية بوريطة تتألم: القائد الصحراوي ابراهيم غالي في قمة افريقيا-أوروبا ببروكسل!

دبلوماسية بوريطة تتألم: القائد الصحراوي ابراهيم غالي في قمة افريقيا-أوروبا ببروكسل!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ كثيرا ما سوّق الاحتلال المغربي الذي انضم كدولة حديثة للاتحاد الأفريقي لشعبه المغيب بأن خطوة الانضمام المتناقضة تلك، الهدف منها إخراج الدولة الصحراوية من أروقة الاتحاد الأفريقي، لكن لتفاهة وسخف الدبلوماسية المغربية رسخ أكثر فأكثر وجود الدولة الصحراوية كحقيقة لا رجعة فيها، حيث يشارك رئيس الجمهورية الصحراوية، إبراهيم غالي، يومي الخميس والجمعة ببروكسل في القمة السادسة لرؤساء الدول والحكومات لكل من الإتحاد الإفريقي والإتحاد الأوروبي.

هذا ووصل رئيس جمهورية الصحراء الغربية، الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، الأربعاء، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل على رأس وفد هام للمشاركة في أشغال القمة الـ6 لرؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي-الإتحاد الأوروبي المنعقدة على مدار يومي 17-18 فيفري.

وكان في إستقبال الرئيس الذي يرافقه مدير بوزارة حميدة الحافظ، كل من أبي بشراي البشير، عضو الأمانة الوطنية المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي ولمن أباعلي، المندوب الدائم لدى الإتحاد الإفريقي، وأميه عمار، نائب ممثل الجبهة بأوروبا والإتحاد الأوروبي وخدجتو المختار، نائبة ممثل الجبهة في مدريد وبصيري مولاي الحسن، السكرتير الأول في ممثلية الجبهة بأوروبا والإتحاد الأوروبي.

وتشارك الجمهورية الصحراوية، للمرة الثانية في الاجتماع بعد قمة أبيدجان التي عقدت في 29 و30 نوفمبر من سنة 2017، بإعتبارها عضو مؤسس للإتحاد الأفريقي بكامل الحقوق والواجبات كأي عضو آخر”.

وفي هذا الصدد، قال عضو الأمانة الوطنية للجبهة المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، أن حضور الجمهورية الصحراوية في محفل دولي من هذا المستوى وفي عاصمة تكتل دولي هام كالإتحاد الأوروبي، “له أهميته الرمزية والمعنوية بالنسبة للشعب الصحراوي و أصدقائه عبر العالم، وكذا أهميته السياسية من حيث التأكيد على أن الدولة الصحراوية حقيقة وطنية، قارية ودولية لا رجعة فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *