الرئيسية / سياسة / أنبوبا “ميدغاز” و”نيجيريا-الجزائر”: هل توقعت الجزائر حرب روسيا-الناتو الطاقوية؟

أنبوبا “ميدغاز” و”نيجيريا-الجزائر”: هل توقعت الجزائر حرب روسيا-الناتو الطاقوية؟

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ لا يمكن لأحد أن يقنعني اليوم وأنا أرى الصراع الأوربي-الروسي وخلفياته الطاقوية خصوصا في مادة الغاز أن بناء الجزائر لأنبوب ميدغاز الرابط بين حاسي الرمل-بني صاف-اسبانيا منذ 2011، واحيائها سريعا لأنبوب نيجيريا الجزائر الذي كان فكرة بسيطة منذ الثمانينات، وتصديها لكل مؤامرات المخزن المغربي عليه كان أمرا عاديا جدا.

هذا سيدفعنا بكل تأكيد لطرح التساؤل التالي: هل توقعت الجزائر حرب أوروبا الطاقوية؟.

بداية لا أحد يمكنه التنبؤ بالمستقبل، ولكن إذا توفرت لك بيانات محددة يمكنك من خلالها أن تتوقع ما قد يقع مستقبلا، ويبدوا أن هذا ما قد يكون توفر لبعض القيادات الجزائرية وعلى رأسهم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة والذي في عهده بدأ مشروع انجاز أنبوب ميدغاز.

تمتلك الجزائر احتياطيا مهما من الغاز الطبيعي وتمول كلا من اسبانيا وايطاليا بهذه المادة، ويمر أحد الأنابيب عن طريق المغرب ثم اسبانيا. إذا قامت الحرب في اوروبا كما يحدث اليوم سيصح لهذا الأنبوب أهمية كبيرة أكثر فأكثر بل سيتحول إلى وسيلة ضغط سياسي. وليس من مصلحة الجزائر أبدا أن يبقى هذا الأنبوب في الأراضي المغربية وهي دولة هلاقاتها متوترة مع الجزائر وغير مستقرة وتصل للعداوة أحيانا. لذلك جاء القرار الحاسم من طرف الرئيس بوتفليقة بوجوب بناء أنبوب يمر مباشرة من الجزائر تكون فيه الجزائر سيدة في قرارها ولها الكلمة على غازها.

أما أنبوب غاز نيجيريا الجزائر، والذي قاد قيه الوزير المحنك بوقادوم محادثات مكوكية مع نظيره النيجيري، لا شك أن كثيرين قد تساءلوا كيف تقوم الجزائر بالمساعدة في بناء أنبوب غاز من دولة بعيدة وتملك أول احتياطي غاز في أفريقيا لتنافسها؟

من حق هؤلاء أن يطرحوا هذا السؤال ولكن يومها عندما وقعت الجزائر العقد مع نيجيريا لم تكن الحرب الطاقوية قد بدأت كما هي اليوم وبدأ معها سلاح الضغط الطاقوي.

القيادة الجزائرية كانت تعلم أن الحرب إذا قامت مع الروس فسوف تؤدي إلى تأثر تمويل روسيا بالغاز والبديل الوحيد سيكون الجزائر وأفريقيا وعلى راسها نيجيريا. وإذا تم فعلا بناء هذا الخط النيجيري بما تحوزه نيجيريا مت امكانيات غازية فمن الضروري بالنسبة للجزائر أن يكون هذا الأنبوب عبر أراضيها أولا للفائدة الاقتصادية والثانية للأهمية السياسية وقوة التأثير في القارة وكذلك في أوروبا.

وليس من مصلحة الجزائر طبعا أن يمر هذا الأنبوب عبر المغرب كما حاول المخزن العمل عليه. لأن من أهداف الجزائر دائما في صراعها مع المغرب هو عزل الأخيرة واضعافها عن أي تأثير قاري أو عالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *