الرئيسية / سياسة / الجزائر تتحسب لأي طارئ وتشتري 700 ألف طن من القمح في مناقصة دولية!

الجزائر تتحسب لأي طارئ وتشتري 700 ألف طن من القمح في مناقصة دولية!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ يبدوا أن السلطات الجزائرية قد تحسبت لأي طارئ في ما يخص سوق القمح على اثر الحرب الأخيرة شرق أوروبا، خصوصا قيام اوكرانيا بحظر تصدير القمح، رغم كون الجزائر مستورد دائم للقمح الروسي.

هذا وقال متعاملون أوروبيون إن الديوان الجزائري للحبوب، اشترى ما بين 600 ألف و700 ألف طن من قمح اللين من مناشيء خيارية في مناقصة دولية في وقت متأخر الأربعاء.

وأشارت وكالة رويترز، الخميس، أن التقديرات الأولية لسعر الشراء ما زالت في حدود 485 دولارا للطن شاملا تكلفة الشحن مثلما كانت مساء الأربعاء.

وقال أحد المتعاملين “إن سعر شراء القمح مرتفع يعكس شح إمدادات القمح العالمية بعد أزمة أوكرانيا”. وأضاف “اعتقد أن مستوردين كبار آخرين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيتعين عليهم اعتماد هذا المستوى في مناقصاتهم”.

وفي أحدث مناقصة للقمح اللين في 17 فيفري اشترت الجزائر نحو 700 ألف طن أغلبها بسعر يتراوح بين 345.50 دولار و346.50 دولار للطن شاملا تكلفة الشحن.

وزير الفلاحة: مخزون الجزائر من الحبوب “كاف” إلى غاية نهاية السنة: ويوم 7 مارس 2022، أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية محمد عبد الحفيظ هني، أن الجزائر تتوفر على مخزون كاف لتلبية الاستهلاك الوطني من الحبوب إلى غاية نهاية السنة الجارية.

الوزير هني قال خلال زيارته إلى ولاية سوق أهراس ، إن الجزائر “لديها مخزون كاف من الحبوب إلى غاية نهاية السنة الحالية”. مستبعدا تأثر البلاد “بالمتغيرات الحاصلة على المستوى العالمي”، في إشارة إلى تداعيات الأوضاع الأمنية في أوكرانيا.

وأوضح وزير الفلاحة في تصريحه لوسائل الإعلام :”هناك ضغوطات كبيرة على الحبوب في السوق العالمية”. وأضاف :”الجزائر اتخذت كافة احتياطاتها لضمان تغطية السوق الوطنية وتلبية كافة احتياجات المواطنين من هذه المادة”.

كما ذكّر هني بأن شعبة الحبوب تمثّل “أولوية” بالنسبة للحكومة. وقال إن قطاعه “يبذل مجهودات كبيرة لرفع القدرات الإنتاجية وطنيا في هذا المجال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *