الرئيسية / سياسة / لماذا يكذب المخزن وذبابه؟: في كل دقيقة اكتشاف حقل غاز في المغرب!

لماذا يكذب المخزن وذبابه؟: في كل دقيقة اكتشاف حقل غاز في المغرب!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ من يتابع الصفحات والمواقع المغربية هذه الأيام تكاد تصيبه نوبة عارمة من الضحك وهي تتحدث عن اكتشافات حقول للغاز في المغرب، قد يكون الأمر عاديا جدا أحيانا بخصوص هذا الشأن فالكثير من الدول تعلن وجود اكتشافات غاز في بلادها.

لكن المدهش في الحالة المغربية هو اعلانات يومية عن اكتشافات غاز بل وأحيانا في كل دقيقة، ليتحول المغرب إلى دولة مصدرة للغاز وعن دخولها للأسواق العالمية، وفجأة وبقدرة قادر تحولت إلى روسيا أو كازاخستان الغاز!

انظر مثلا ماذا يكتب موقع الطاقة المغربي الذي يحترف الكذب: “يخطط المغرب لدخول أسواق الغاز الطبيعي المسال، خلال الأيام المقبلة، مستعينًا في ذلك بالبنية التحتية التي يمتلكها. وأوضحت وزيرة الطاقة المغربية، ليلى بنعلي، أن بلادها تعتزم دخول أسواق الغاز الطبيعي المسال العالمية في أبريل المقبل باستخدام البنية التحتية القائمة.”

نعم خلال أيام وفي شهر أبريل وكأن الأمر هنا يتعلق بضغطة زر، ولكن ما سبب هذه الحالة المغربية الغريبة من الهوس باعلان اكتشافات كاذبة؟

أولا يجب ألا ننسى بأن المغرب معتاد الكذب في مجال الاكتشافات النفطية وحتى الاعلان عن مشاريع كاذبة لتضليل الرأي العام في المغرب واسكاته. لا أحد يمكنه نسيان كذبة اكتشاف نفط تالسينت التي قلبت المغرب رأسا على عقب وأحدثت ضجة كبيرة، وحلم بسببها المغاربة كثيرا بأنهم سيتحولون إلى دولة نفطية. ليظهر الأمر في النهاية مجرد كذبة.

بالاضافة إلى أن المغرب واعلامه يريدون تضليل رأيهم العام واشباع أحلامهم، فعو يعلن عن مثل هذه الاكتشافات الكاذبة كنوع من الغيرة والحسد والنكاية للجزائر خصوصا وأن المغرب لم يستطع أن يفيق أو يستوعب قيام الجزائر بقطع أنبوب غاز المغرب المغرب العربي وهو الذي كان يستفيد من أرباح تقدر بملايين الدولارات سنويا بالاضافة إلى أخذه ما يقدر ب 80% من احتياجاته الغازية لتشغيل محطات الكهرباء مجانا.

عندما تمادى المغرب في استفزازاته للجزائر والتآمر عليها، كان يعتقد أن الجزائر غير قادرة على الرد، بل وأنه سيستخدم أنبوب المغرب العربي كوسيلة ضغط على الجزائر مع قرب موعد التجديد في أكتوبر 2021، لكن جاءته الضربة من حيث لا يحتسب وكانت المفاجأة الصادمة للمغرب بإعلان الجزائر ايقاف العمل نهائيا بذلك الأنبوب. فمتى يتوقف المغرب واعلامه عن الكذب ؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *