الرئيسية / سياسة / المخـ.ـابرات الجزائرية نبهت سنوطراك بمناورات المغرب قبل 3 سنوات!

المخـ.ـابرات الجزائرية نبهت سنوطراك بمناورات المغرب قبل 3 سنوات!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ هكذا استبقت شركة سونطراك المناورات المغربية بـ 3 سنوات كاملة، فهل تنبأت الجزائر وعن طريق مخابراتها بتغير موقف المغرب بخصوص أنبوب الغاز العابر لأراضيه بل واستغلاله في محاولات استفزازية للجزائر واسبانيا أملا في تغيير موقفهما من قضية الصحراء الغربية في حالة اقتضى الأمر ذلك.

يبدوا فعلا أن هذا ما حدث وأن تقارير المخابرات الجزائرية قد دفعت السلطات في الجزائر لتطوير أنبوب غاز آخر يمر عبر أراضيها، فقد أظهر تسلسل الأحداث أن شركة سوناطراك فعلا استبقت بـ 3 سنوات كاملة مناورات مغربية محتملة بشأن أنبوب الغاز المار عبر أراضيها، حين أطلقت مشروع دعم قدرات نقل أنبوب ميدغاز انطلاقا من الأنبوب المار عبر المغرب.
ففي 12 سبتمبر 2018 أطلقت سوناطراك مشروع دعم قدرات أنبوب ميدغاز من خلال إنجاز وصلة على أنبوب المغرب العربي الذي يعبر الأراضي المغربية وصولا إلى إسبانيا، بمنطقة العريشة على الحدود المغربية بولاية تلمسان، ومد خط أنابيب انطلاقا من هذه الوصلة إلى غاية بني صاف وربطه بأنبوب ميدغاز لزيادة قدرات النقل السنوية، حيث سيتم دعمه بـ2 مليار متر مكعب إضافية سنويا.

وامتد المشروع على مسافة 200 كيلومتر وتم انجازه من طرف شركات وطنية هي “كوسيدار وإيناك”، بكلفة مالية بلغت 30.6 مليار دينار، أي ما يعادل 280 مليون دولار.
وسيرفع هذا المشروع طاقة ميدغاز السنوية إلى 10.5 ملايير متر مكعب، ويمكن أن تصل 12.5 مليار متر مكعب سنويا مستقبلا، ما يعني أن الجزائر ستضخ المزيد من الغاز إلى إسبانيا مباشرة من بني صاف دون المرور على الأنبوب الذي يعبر الأراضي المغربية.

وتم تدشين هذا المشروع شهر ماي الماضي ما يعني أن قدرات النقل الإضافية الفعلية التي تمر مباشرة من الجزائر إلى إسبانيا دون المرور عبر المغرب قد صارت 10.5 مليار متر مكعب سنويا، وهو ما يفسر تصريحات الرئيس المدير العام لسوناطراك توفيق حكار حين أكد على أن شركة سوناطراك لا تزال قادرة على ضمان تموين إسبانيا بالغاز الطبيعي عبر أنبوب “ميدغاز”، في رد حول إمكانية عدم تجديد عقد الامتياز لأنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي الذي يربط الجزائر بإسبانيا عبر المغرب، وقال في هذا الصدد : “لقد اتخذنا كافة الإجراءات الضرورية في حال عدم تجديد عقد الامتياز لخط الغاز المعني”.

هذا وتحدثت وسائل إعلام مغربية عن مساع المغرب بعدم تجديد عقد أنبوب الغاز المغاربي الأوربي في ظل الأزمة الدبلوماسية مع إسبانيا، وتعرض السياسة الخارجية المغربية لانتكاسة عقب استقبال مدريد لرئيس الجمهورية العربية الصحراوية إبراهيم غالي في رحلته العلاجية. ثم مثوله أمام المحكمة الوطنية وعودته إلى الجزائر وزيارته من طرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق شنڨريحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *