الرئيسية / سياسة / صحيفة اسبانية: هذا هو الفرق بين الجزائر والمغرب!

صحيفة اسبانية: هذا هو الفرق بين الجزائر والمغرب!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ قالت صحيفة “البايس” الإسبانية إن دعم إسبانيا المعلن لخطة الحكم الذاتي للصحراء الغربية التي اقترحها المغرب بعد 47 عامًا من الحياد الواضح أدى إلى فتح جبهة جديدة مع الجزائر، الداعم الرئيسي لمصالح الصحراويين.

رد الجزائر على اعتراف إسبانيا بمغربية الصحراء: وأوضحت الصحيفة، إن إمدادات الغاز التي قدمتها الجزائر هي الملف الأكثر صلة بالأزمة الدبلوماسية التي تقترب والتي بدأت يوم السبت بدعوة الجزائر سفيرها للتشاور. موضحة أن العلاقات مع الجزائر تذهب إلى أبعد من ذلك لتتضمن الهجرة غير النظامية، كما هو الحال مع المغرب، وهي جزء أساسي من التعاون بين البلدين.

المغرب تبتز إسبانيا بقضية الهجرة: وفي محاولة للمقارنة بين أسلوب الجزائر والمغرب في التعامل مع قضية الهجرة غير الشرعية، قالت الصحيفة إنه في عام 2020، هبط ما يقرب من 11500 جزائري على السواحل الإسبانية ، وهي ثاني أكبر جنسية بعد 15342 مغربيًا ، والتي تظهر في بيانات الشرطة الوطنية التي تمكنت “البايس” من الوصول إليها.

وأوضحت انه في العام الماضي، وحتى بداية ديسمبر، تم بالفعل وصول 8500 وافد ، مقارنة بـ 8900 للمغاربة ، وفقًا لتقرير سري أعدته المفوضية الأوروبية حول تدفقات الهجرة.

وأكدت الصحيفة على أن الجزائر تختلف عن الرباط في طريقة تعاونها، موضحة ان السلطات الجزائرية ، على سبيل المثال ، لا تطالب بالمال كتعويض عن حربها ضد الهجرة غير النظامية، باعتبارها مسألة مبدأ.

دبلوماسي جزائري: نتعاون من أجل الأمن لا المال!: ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي جزائري قوله أنه “يمكننا التعاون في الأمن، ولكن ليس من أجل المال”. وقالت الصحيفة إنه علاوة على ذلك، لم تستخدم الجزائر الهجرة كإجراء ضغط كما فعل المغرب، مشيرة إلى التعاون الدائم والممتاز في هذا المجال، بالإضافة إلى ذلك ، قبلت الجزائر دائمًا عودة مواطنيها .

وبحسب الصحيفة، فقد دافع عن هذا المصدر الدبلوماسي الذي أشار أيضًا إلى ضغوط الهجرة الهائلة التي تعاني منها بلادهم كوجهة ومنطقة عبور لعشرات الآلاف من المهاجرين.

ولفتت الصحيفة إلى أن السلطات الإسبانية تثني على التعاون الجزائري في أعالي البحار لاعتراض القوارب ، لكنهم يفقدون المزيد من المشاركة في تفكيك الشبكات التي تتعامل مع الهجرة غير النظامية.

وأوضح مصدر أمني إسباني: “إنهم مهتمون أكثر بالمنظمات متعددة الإجرام، والمخصصة أيضًا لتهريب المخدرات ، على سبيل المثال ، أكثر من اهتمامهم بالهجرة غير النظامية نفسها”.

ويضيف: “عندما يتعلق الأمر بتفكيك الهياكل الإجرامية، فمن المرجح أن تكون متورطة إذا كانت الشبكات من أصل مغربي أو جنوب الصحراء الكبرى. المنظمات الجزائرية [الأكثر تطورا] تعمل بإفلات كبير من العقاب”.

المصدر: وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *