الرئيسية / منوعات / وزير خارجية أمريكا بلينكن في الجزائر الأسبوع المقبل: ماذا يريد؟

وزير خارجية أمريكا بلينكن في الجزائر الأسبوع المقبل: ماذا يريد؟

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ دعونا نكون صريحين من البداية أنه من النادر زيارة مسؤول أمريكي كبير للجزائر بحجم وزير الخارجية وفي هذا الوقت العالمي الحساس، لذلك وعكس ما تداولت الكثير من وسائل الاعلام حول خلفية الزيارة من أنها تأكيد أمريكي على الاهتمام بالمنطقة. فإنها ستكون زيارة تعالج ملفا ثقيلا وهو ملف الغاز الحزائري نحو أوروبا، وهذا ما يؤكد التكهنات السابقة حول اثارة هذا الملف عقب زيارة نائب وزير الخارجية الأمريكي قبل أيام.

هذا ونقل موقع “أكسيوس” أن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، سيكون في زيارة رسمية إلى الجزائر الأسبوع المقبل. وعن هدف الزيارة قال الموقع أنها زيارة تستهدف “إظهار استمرارية التزام الولايات المتحدة بقضايا المنطقة”.

وحسب المصدر ذاته فإن زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية إلى الجزائر والمغرب تأتي تزامنا مع “توترات متصاعدة في الأشهر الأخيرة بين البلدين بشأن الصراع في الصحراء الغربية”.

ماذا يريد بلينكن من الجزائر؟
اسم الجزائر تم تداوله بشكل كبير في الأيام الماضية على خلفية زيارة نائبة وزير الخارجية الأمريكي وحديث عن رفض الجزائر اعادة تشغيل أنبوب غاز المغرب العربي وزيادة تدفق هذه المادة التي أصبحت المطلب الأول عقب الحرب الروسية الأوكرانية. وسعي الناتو الحثيث للتخلص من التبعية لروسيا في هذه المادة.

رفض جزائري يبدوا أنه أغضب أمريكا ما دفعها لتحريض اسبانيا على اثارة ملف الصحراء الغربية أو هكذا يبدوا واعلان دعمها لخطة الاحتلال المغربي، خطوة من شأنها الضغط على الجزائر، التي ترفض اعادة تشغيل أنبوب المغرب العربي رفضا قاطعا ليس فقط من أجل حليفتها روسيا بل كون المغرب متآمر بصورة غير مسبوقة ضد الجزائر ولا يمكن بأي حال من الأحوال اعادة تشغيل خط الغاز عبر أراضيه.

وهكذا فإن زيارة بلينكن لن تخرج عن اطار ملف الغاز نحو أوروبا ومحاولة استمالة الجزائر وربما الضغط عليها أكثر بملف الصحراء الغربية. وربما اقتنعت أمريكا ومن ورائها الاتحاد الأوروبي أن الجزائر البديل الوحيد والمقنع للغاز الروسي خصوصا إذا أضفنا لها أنبوب غاز نيجيريا-الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *