الرئيسية / منوعات / الصحراء الجزائرية تسيل لعاب الأمريكان: والزراعة باب الدخول إليها!

الصحراء الجزائرية تسيل لعاب الأمريكان: والزراعة باب الدخول إليها!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ خلال المنتدى الجزائري الأمريكي حول الاقتصاد الأخضر ، أعرب المستثمرون الأمريكيون أصحاب الأعمال الزراعية عن رغبتهم في إقامة شراكات وتبادل خبراتهم في مجال الزراعة في الجزائر. هدف هؤلاء المستثمرين هو تطوير شراكات تعود بالفائدة على كلا الجانبين خاصة في مجال الزراعة الصحراوية والعضوية.

وهكذا ، فإن رجال الأعمال هؤلاء يعرضون مساعدة الولايات المتحدة ، التي ستكون قادرة على جلب التكنولوجيا والمعرفة إلى الجزائريين. سيؤدي ذلك إلى زيادة الكميات المحصودة إلى الحد الأقصى وتجنب فقدان المنتجات. في سياق آخر ، يؤكد مسؤول آخر على أهمية الزراعة العضوية. ووفقًا له ، فإن هذا يوفر التكاليف مع ضمان استدامة الإنتاج.

وبالتالي ، فإن استخدام الأساليب الجديدة والمعدات الفعالة سيوفر الماء والوقود. ويمكننا حماية التربة عن طريق تقليل المواد الكيميائية. تتمتع الولايات المتحدة الأمريكية أيضًا بخبرة جيدة في ري البيئات القاحلة. ستوضع هذه التقنيات في خدمة الجزائر. من أجل مساعدته على جعل الإنتاج مربحًا في الجنوب.

الخبرة الأمريكية في خدمة الزراعة الجزائرية
بالإضافة إلى ذلك ، يوصى باستخدام الأسمدة النباتية للحفاظ على جودة التربة. ويشير متحدث آخر إلى أن زيادة الإنتاج الجزائري ستسمح للبلاد بتصدير المنتجات العضوية إلى جميع أنحاء العالم. لذلك حان الوقت لاستخدام هذه التقنيات الجديدة لتنمية الزراعة الصحراوية .

من جهتها أفادت ممثلة وزارة الزراعة والتنمية الريفية نجمة رحماني أن الدولة تبذل جهودا كبيرة. وذلك لتحسين الظروف المعيشية للقطاع. ولتحسين استغلال الموارد الطبيعية. وأضافت أن البحث جار لإيجاد أنظمة ري غير ضارة بالبيئة.

بالإضافة إلى ذلك ، أشار المتحدث نفسه إلى أن الجزائر طلبت دعم الولايات المتحدة الأمريكية لإدارة الغابات. وللإشراف على إستراتيجية الدولة للغابات. كما طلبت الجزائر المساعدة من الخبراء الأمريكيين. لتحديث صناعة الأخشاب والنباتات الطبية والمشاتل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *