الرئيسية / منوعات / الجزائر ستتعافى ماليا: البترول سينتهي عند 200-250 دولار للبرميل مع نهاية العام!

الجزائر ستتعافى ماليا: البترول سينتهي عند 200-250 دولار للبرميل مع نهاية العام!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ لكونه مرتبطا بالحرب الروسية الأوكرانية التي لها تداعيات على سوق الطاقة بشكل خاص ، فإن سعر برميل النفط يمكن أن يصل إلى ما بين 200 و 250 دولارًا بحلول نهاية عام 2022. هذا في جميع الأحوال وفقًا لتقديرات المتخصص العالمي في الإدارة البديلة بيير أندوراند. هذا الأمر ستكون له فائدة كبيرة على الدول المصدرة ومن بينها الجزائر.

ووفقا له ، فإن الدول المستهلكة للمواد الطاقوية ستظل غارقة في تداعيات الصراع العسكري الروسي. في الواقع ، بالنسبة للدول الأوروبية التي تعد من كبار العملاء لروسيا ، لا يمكن استبعاد صدمة الطاقة ، ولا سيما النفط. علاوة على ذلك فإن اسمًا آخر معروفًا في تحليلات عالم النفط ، وهو دوج كينج ، الذي يعمل في مجموعة RCMA قال بنفس التوقعات.

دوج كينج يرى بأن سعر الذهب الأسود سيستمر في الارتفاع من الآن وحتى نهاية العام الحالي. أكثر من ذلك ، حذر الخبير من أن هذا الارتفاع لن يكون مؤقتا. وهكذا، ادعى كينج أن هذه الدول تتجه مباشرة نحو صدمة النفط ، حسبما ذكرت صحيفة الجزائر هذا المساء من تصريحاته. وبهذا المعنى ، كشفت أوبك أيضًا عن مخاوفها من الوضع الحالي لأسعار النفط غير المستقرة.

الغزو الروسي لأوكرانيا وعواقب الحصار على أسعار المحروقات: على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي قد فرض العديد من العقوبات الاقتصادية على موسكو ، إلا أن الحظر المفروض على مواد الطاقة الروسية لا يزال غير ساري المفعول. ومع ذلك ، في مواجهة استمرار الحرب ، فإن القارة العجوز ستضطر حتما إلى اللجوء إلى هذا حل المقاطعة. وسيؤدي هذا إلى ارتفاع أسعار النفط مرة أخرى إلى مستوياتها المرتفعة السابقة.

كل ذلك وفقًا لتحليل قدمته شركة التجارة والاستثمار البريطانية Exinity. من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) فقد حذرت من إجراء محتمل لفرض القيود ضد الطاقة الروسية وتصديرها إلى الاتحاد الأوروبي لأن هذا سيضر فقط بمستهلكي النفط .

أخيرًا ، من المفيد التنبيه إلى أن ألمانيا لديها واردات من الغاز الطبيعي تعتمد بنسبة 55٪ على روسيا. إضافة إلى 35٪ في النفط الخام و 45٪ في الفحم. ولهذا السبب أيضًا لا يزال الألمان يعارضون هذا الحظر الذي أوصى به الاتحاد الأوروبي. وتعهدوا بخفض استهلاك الطاقات الروسية في بلادهم بحلول الصيف المقبل والقضاء على كل الاعتماد تقريباً على هذا البلد بحلول عام 2024 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *