الرئيسية / رياضة / هل يستطيع حسام عوار اللعب للجزائر؟ .. هناك خبر زلزال قادم!

هل يستطيع حسام عوار اللعب للجزائر؟ .. هناك خبر زلزال قادم!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ هل يغير اللاعب الفرنسي الجزائري حسام الأعور جنسيته الرياضية ليرتدي قميص المنتخب الجزائري؟ لا يمكن استبعاد هذا الاحتمال ، وفقًا لمصادر معينة تدعي أن لاعب خط وسط أولمبيك ليون قد بدأ بالفعل العملية في هذا الاتجاه.

وذكرت صحيفة كومبتيشن الرياضية المعلومات. وزعمت وسائل الإعلام ، نقلاً عن مصادر مقربة من اللاعب ، أن حسام عوار قرر تغيير جنسيته الرياضية منذ أن توقف استدعائه لمنتخب فرنسا.

كان حسام الأعور في الواقع مترددًا لأنه خشي رد فعل الجمهور الجزائري بعد أن رفض في السابق اختيار المنتخب الجزائري. طمأنته الزيارة الأخيرة التي قام بها مؤخرًا إلى مسقط رأسه بني صاف بولاية عين تيموشنت غربي الجزائر ، ومن هنا جاء قراره باتخاذ خطوات لتحقيق أمنيته ، وهي أيضًا رغبة آلاف الجزائريين.

حسام عوار لا يحتاج إلى مقدمة. إنه لاعب مليء بالمميزات ولا عجب أن تطمح إليه العديد من الأندية الأوروبية. وتجدر الإشارة إلى أن صانع ألعاب ليون موجود حاليًا على رادارات العديد من الأندية الراقية في أوروبا مثل ليفربول وأرسنال ويوفنتوس. سيكون مساهمة كبيرة في الاختيار الجزائري الذي هو في خضم إعادة الهيكلة لبداية جديدة.

يمكن للجزائريين أن يحلموا: نلاحظ كتذكير بأن حسام عوار قد تم اختياره بالفعل مع الفريق الفرنسي كان ذلك في أكتوبر 2020. ثم لعب مباراة ودية ضد أوكرانيا ومنذ ذلك الحين لم يستدع من قبل ديشان. هل اضطراره لارتداء ألوان منتخب فرنسا يسمح له بتغيير جنسيته الرياضية؟ سوف يسأل المرء بالتأكيد.

وبحسب المختصين ، يظل هذا ممكنا لسبب بسيط هو أن اللاعب لم يلعب أي مباراة رسمية مع منتخب فرنسا . إنه يعني أن حلم الجزائريين برؤية حسام عوار تحت ألوان الجزائر مسموح به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *