الرئيسية / رياضة / البوليزاريو تحذر منظمي رالي [إفريقيا إيكو] وتتصدى لمؤامرات المخزن!

البوليزاريو تحذر منظمي رالي [إفريقيا إيكو] وتتصدى لمؤامرات المخزن!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­


­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ حذرت سلطات الصحراء الغربية جميع “المنافسين والرعاة والمشاركين” في رالي أفريقيا إيكو، مهددة باستخدام “جميع الوسائل المشروعة” لـ”الرد على أي عمل يهدف إلى النيل من سيادتها ووحدة أراضيها” وتزكية احتلال النظام المغربي لها وانتهاك الشرعية الدولية بالمنطقة.

وأصدرت السلطات الصحراوية بيانا اتهمت فيه منظمي الرالي “بالتواطؤ مع سلطات الرباط”.

ويهدف مسار السباق الوصول إلى موريتانيا عبر المغرب، وسيعبر المتسابقون معبر الكركرات الحدودي في الصحراء الغربية.

ومن المقرر أن تبدأ نسخة 2022 من Africa Eco Race في 15 أكتوبر وتنتهي بعد أسبوعين، وسيغادر المتسابقون من موناكو وسيعبرون خط النهاية في داكار، العاصمة السنغالية.

وجاء في البيان إن “كما أكدت حكومة الجمهورية الصحراوية في بيانها المؤرخ 18 نوفمبر 2020، فإنها تؤكد من جديد أنه، وبسبب العمل العدواني المستمر الذي تشنه دولة الاحتلال المغربية على التراب الوطني الصحراوي منذ 13 نوفمبر 2020، فإن كامل أراضي الجمهورية الصحراوية، بما في ذلك مجالاتها البرية والبحرية والجوية، لا تزال منطقة حرب حيث تستمر المواجهات العسكرية بين جيش التحرير الشعبي الصحراوي وقوات الاحتلال المغربية على طول جدار العار المغربي”.

وأضاف “نتيجة لذلك، تطلق حكومة الجمهورية الصحراوية مرة أخرى نداء عاجلا إلى جميع بلدان العالم والقطاعين العام والخاص للامتناع عن أي نشاط من أي نوع كان في التراب الوطني الصحراوي. وفي هذا الصدد، تحذر حكومة الجمهورية الصحراوية المسؤولين عن “سباق أفريقيا البيئي 2022″ والمنافسين والجهات الراعية وجميع المشاركين وتحملهم مسؤولية العواقب التي قد تنجم عن دخولهم وعبورهم التراب الوطني الصحراوي”.

وشددت: تحتفظ الجمهورية الصحراوية بالحق في استخدام جميع الوسائل المشروعة والرد بحزم على أي أعمال تهدف إلى المساس من سيادتها وسلامتها الإقليمية. كما تحمل دولة الاحتلال المغربية المسؤولية الكاملة عن العواقب التي قد تنجم عن استفزازاتها المستمرة التي تقوض بشكل خطير ليس فقط آفاقإطلاق عملية الأمم المتحدة للسلام المتوقفةأصلاً،ولكن أيضا السلم والأمن في المنطقة بأسرها.

من جهته أكد أبي بشرايا البشير، عضو أمانة البوليساريو المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، على أن عبور سباق إفريقيا إيكو من الأراضي الصحراوية المحتلة من دون طلب إذن من جبهة البوليساريو، يشكل دعما حقيقيًا لأهداف قوة الإحتلال -المملكة المغربية- الضم بالقوة للصحراء الغربية.

وأوضح المسؤول الصحراوي في بيان صحفي “أن مساهمة المنظمين في هذا التوجه من خلال السماح بإستغلال الرياضة وقيمها، دعما لأعمال التوسعية يُعد تخلي صريح عن مبادئ ومُثل الرياضة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *