الرئيسية / سياسة / القصة الكاملة لأنبوب الغاز [نيجيريا-أوروبا] والتنافس الجزائري المغربي.

القصة الكاملة لأنبوب الغاز [نيجيريا-أوروبا] والتنافس الجزائري المغربي.

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ هذه تفاصيل قصة التنافس بين الجزائر والمغرب على بناء أول خط أنابيب غاز يربط بنيجيريا بأوروبا.

بعد زيارته في نهاية شهر نوفمبر الماضي إلى أبوجا (عاصمة نيجيريا)، أعلن وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، على حسابه على تويتر أنه ناقش مع نظيره النيجيري جيفري أونياما، إعادة إطلاق مشروع خط أنبوب الغاز الصحراوي بين الجزائر العاصمة وأبوجا.

يقول بوڨادوم: “قابلت أخي جيفري أونياما في أبوجا. لقد أجرينا مناقشات مثمرة حول تعزيز العلاقات الثنائية وتنفيذ المشاريع الإستراتيجية قيد التطوير، بما في ذلك الطريق السريع العابر للصحراء لاغوس الجزائر العاصمة ، وخط الأنابيب العابر للصحراء و ..”.

وللتذكير هنا، نشأت فكرة خط أنابيب الغاز الذي يربط نيجيريا بالجزائر في الثمانينيات، لكن الاتفاق الملموس لتنفيذ المشروع لم يكن إلا في عام 2009، من قبل حكومات النيجر، نيجيريا والجزائر. وقد أتاح هذا الاتفاق إطلاق دراسات الجدوى الخاصة بالمشروع لأول مرة بهدف جعله حقيقة واقعة. ومع ذلك حتى الآن لم يبدأ إنشاء خط أنابيب الغاز هذا.

وسيبلغ طول خط الغاز العابر للصحراء 4128 كيلومترا وسعته السنوية ثلاثون مليار متر مكعب، ييدأ من واري في نيجيريا وينتهي في حاسي الرمل في الجزائر عبر النيجر، لكن المشكل المطروح هو أن خط أنابيب الغاز هذا يعبر عدة مناطق غير مـ.ستقرة سياسيا مما يعرض سلامته للخـ.طر وبالتالي موثوقيته.

ومما تجدر الإشارة إليه هنا أن أوروبا تؤيد إنشاء خط أنابيب الغاز هذا الذي ترى فيه مصدرًا للتنويع لموردي الغاز.

ولكن بعد أيام قليلة من إعلان وزارة الخارجية صابر بوقادوم عن المشروع، أعلنت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في 7 ديسمبر على موقعها على الإنترنت أن اجتماع الدول الأعضاء الذي سيعقد في 9 و 10 ديسمبر في واغادوغو بوركينافاسو، ستلقي نظرة فاحصة على مشروع خط أنابيب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب.

هذا وأوضحت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في بيانها الصحفي أن “الهدف من الاجتماع هو المناقشة مع الدول الأعضاء بشأن التطورات الحالية المتعلقة بمشروع خط أنابيب الغاز لغرب أفريقيا” ، مشيرة إلى أنه سيكون “تقييم التفاعلات بين [هذا المشروع] وخط أنابيب الغاز نيجيريا-المغرب “.

وأشارت أيضا إلى أنه في الفترة الفاصلة بين تطوير خط أنابيب الغاز في غرب أفريقيا ، “شرعت نيجيريا والمغرب في بناء خط أنابيب غاز (خط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب) يربط نيجيريا بالمغرب بهدف تطوير احتياطيات نيجيريا الكبيرة من الغاز الطبيعي و تلبية الاحتياجات المتزايدة للمغرب وأوروبا من الغاز الطبيعي”.

“في ضوء الاستنتاجات التي توصلت إليها الدراسة حول خط أنابيب الغاز النيجيري والمغرب، يبدو أن المشروعين لهما نفس المسار تقريبًا وهما في نفس المرحلة من التقدم (من حيث دراسات الجدوى)”، وأضافت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا أن هذين المشروعين خطي أنابيب للغاز “يسهمان في تحقيق أهداف مشتركة”.

“لذلك يبدو من الضروري أن يؤخذ في الاعتبار التآزر بين مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والمروجين لمشروع خط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب” ، ورد في البيان الصحفي نفسه ، الذي أضاف أن “ومن هذا المنظور ، تجري مناقشة مذكرة تفاهم بين مفوضية الإيكواس والمجلس الوطني للبترول الوطني والمكتب الوطني للمحروقات والمناجم في المغرب”.

والخلاصة ولحد كتابة هذه السطور، لم يظهر جديد على المشروع، الذي يظهر للعلن تارة ويختفي تارة أخرى، ورغم أن تكاليف المشروع القليلة ستصب في صالح مشروع الجزائر التي تملك الامكانيات والخبرة اضافة إلى التضاريس السهلة والأنابيب المنجزة أصلا من حاسي الرمل إلى أوروبا، أي أن خط الأنبوب سيكون فقط من أبوجا إلى حاسي الرمل.

وهذا عكس المشروع المغربي الذي يبدوا أنه من البداية مجرد مشاغبة للجزائر وتكاليفه ستكون كبيرة جدا نظرا للتضاريس الصعبة وعدم خبرة المغرب في مثل هذه المشاريع، اضافة إلى الدول الكثيرة التي سيعبر عبرها الأنبوب ومن الصعب اقناعها جميعا بجدوى المشروع.

يبدوا أن قيام الجزائر بتغيير مسار أنبوب الغاز الخاص بها من الجزائر ومباشرة إلى اسبانيا بدلا من عبوره عبر المغرب أن ييشـ.ـعل صـ.راعا بين البلدين حول أنبوب غاز نيحيريا، لكن ماذا لو أن الجزائر تلعب لعبة حيكت باحترافية دقيقة وكل ما يحدث الآن هو لاسـ.كات المغرب واجبارها والضغـ.ط عليها كي تتوقف عن مشـ.اغباتها، وتتمكن الجزائر في النهاية من انجاز مشروعها خط أنبوب غاز أبوجا-الجزائر؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *